فرحة كبيرة تعيشها الفنانة هالة صدقي بعد طلاقها من سامح سامي… تعرف على القصة كاملة وإنكاره نسب نجليه

Photo of author

By Shaima Mazen

حصلت الفنانة هالة صدقي يوم الخميس 17 نوفمبر على حكم بالطلاق من محكمة الأسرة من زوجها سامح سامي، وقد كانت المحكمة قد حكمت لصالحها في العديد من القضايا المتبادلة بينهما سابقًا، كما صدر سابقًا من محكمة الأسرة حكم بحبس زوج الفنانة لمدة عام، وذلك في دعوى النفقة التي رفعتها عليه الفنانة وبلغت قيمة النفقة 320 ألف جنيه، وقد قام المذكور بكتابة منشور على حسابه الشخصي على Facebook مخاطبًا أبنائه ومؤكدًا لهم  أن الفنانة ليست والدتهم، وفيما يلي نورد لكم التفاصيل. 

 

فرحة كبيرة تعيشها الفنانة هالة صدقي بعد طلاقها من سامح سامي… تعرف على القصة كاملة وإنكاره نسب نجليه
فرحة كبيرة تعيشها الفنانة هالة صدقي بعد طلاقها من سامح سامي… تعرف على القصة كاملة وإنكاره نسب نجليه

زوج هالة صدقي يشكك في أمومتها لأولاده

ناشد سامح سامي بمنشور على الحساب الشخصي له على فيسبوك أولاده مريم وسامو يؤكد لهما أن الفنانة هالة صدقي ليست أمهم، وقد كان سالفًا قد صرح بنفس الأمر مؤكدًا أن الفنانة قد اشترت البويضات التي تم زراعتها في رحمها من خلال الحقن المجهري، واستطرد المذكور في منشوره قائلًا إن تحليل DNA سوف يوضح كل شيء، وسوف يقول الطب الشرعي كلمته، وهدد الفنانة بأنه لن يرحمها حين يظهر الحق. 

وقد كانت بداية المشكلة بين الزوجين هي مطالبة الزوج للفنانة بإجراء تحليل البصمة الوراثية DNA لأبنائه، وذلك بعد تفاقم الخلافات بينهما واستحالة حلها. 

وبناءً على ذلك قامت الفنانة بمقاضاة الزوج بتهمة التشهير بها وبأبنائها، وبالرغم من ذلك ساندت الفنانة والد زوجها في أزمة مرضه وكانت بجواره خاصةً مع سفر ابنه إلى الخارج، وقد شكرها الزوج لذلك. 

تأزمت الأمور أكثر  بين الزوجين بعد تلقي الفنانة إنذار بالطاعة من الزوج، وقد علقت على ذلك وقتها قائلة أنه مقيم خارج البلاد وشقة الزوجية هي أساسًا شقتها الخاصة، كما أنه لا يوجد بيت طاعة أو طلاق شفوي في الديانة المسيحية، وأن ما فعله الزوج ليس أكثر من إثارة ضجة إعلامية للتشهير بالفنانة. 

وقد رفضت الفنانة أي تفاوض مع الزوج، وصرحت بسوء معاملته لها وللأبناء منذ سبع سنوات، وأكدت أنه يستخدم منصات التواصل الاجتماعي لممارسة الضغط عليها، ولكنها تفضل الصمت عن التصريح بأسرار بيتها على الملأ. 

أضف تعليق